تريندات

متى يكون الحمل في خطر ؟

تزداد مشاعر القلق والخوف لدى المرأة بمجرد معرفتها أنها حامل وتحمل داخل رحمها جنين قيد التكوين، فتحرص على توفير كافة السبل الرعاية والاهتمام الممكنة لجنينها، كما ترغب في معرفة كافة المخاطر أو الاحتمالات الصعبة حتى تتجنبها، أو تجهز طرق التعامل معها حال حدوثها لا قدر الله، لذا من الأسئلة الأكثر شيوعًا بين الكثير من النساء هو متى يكون الحمل في خطر ؟ لذا سنقوم اليوم من خلال فقراتنا التالية بالتعرف على إجابة هذا السؤال بشكل واضح ومفصل قدر الإمكان.

متى يكون الحمل في خطر ؟ 

توجد العديد من العوامل المتعلقة بالمرأة وبنيتها والتي من الممكن أن يكون لها تأثير سلبي على الحمل وعلى صحة الجنين أثناء تلك الفترة، ويأتي من بين تلك العوامل:

  • عمر المرأة: وينقسم هذا الأمر إلى شقين مختلفين وهما:
  1. المرأة في سن المراهقة (صغيرة السن)، فمن الجدير بالذكر أن أكثر من
    13% من حالات الحمل عند المُراهِقات، تواجه مشاكل متعددة مثل:
    • الانسِمام الحمليّ (وهو نوع من أنواع ارتفاع ضغط الدَّم الذي ممكن أن يحدُث خلال فترة الحمل).
    • خطر التعرض للولادة المُبكِّرة.
    • حدوث فقر دَّم أي ما يعرف بالأنيميا.
    • من الممكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى ولادة طفل بوزنٍ ناقصٍ.
  2.  المرأة التي يزيد عمرها عن 35 عامًا، فتكون عرضة لعدة مخاطر من بينها:
    • وجود اضطرابات مسبقة قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكر أو حدوث ارتفاع في ضغط الدَّم.
    • الإصابة بسكر الحمل.
    • تشوه الأجسام الصبغيَّة عندَ الجنين، مما يؤدي إلى ولادة أجنَّة ميتة.
    • حدوث مضاعفات أثناء الولادة مثل انفصال المشيمة وما شابه.
  • وَزن الأم: 
  1. كما يعد وزن الأم أحد الأمور التي لها تأثير على صحة الحمل من عدمه.
  2. حيث تكون النِّساءُ النحيلات بشكل مبالغ فيه، أي التي يكون وزنها أقل من 45 كيلو أكثر تعرضًا لولادة أطفال ناقصي الوزن.
  3. بينما من لديهن زيادة في الوزن، تكن أكثر عرضة لمشاكل من نوع آخر مثل:
    • وِلادة أطفال بحجمٍ كبيرٍ جدًّا مما يؤدي إلى صعوبة الولادة.
    •  بالإضافة إلى إمكانية وِلادة أطفال لديهم عيوب خلقية.
    • التعرض لخطر الإجهاض.
    • وكذلك التعرض لخطر ولادة أجنَّة ميتة.
    • الإصابة بسكَّر الحمل بنسبة كبيرة.
    • حدوث ارتفاع ضغط الدَّم الحملي بعد الأسبوع العشرين من الولادة.
    • إمكانية ارتفاع ضغط الدَّم مع وجود بروتينٍ في البول.
    • من الممكن أيضًا أن تزيد مدة الحمل عن 42 أسبوع، مما يجعلها أكثر عرضة للولادة القيصرية.
  • أنواع الحَمل الخطر

كما يأتي من بين العوامل التي قد تؤدي لزيادة خطورة الحمل لدى المرأة:

  1. يعد أحد العوامل التي قد تثير استغراب الكثير العديد من السيدات.
  2. ولكن أثبتت الدراسات أن من يقل طولهن عن 152 سنتمترًا يكونون أكثر عرضة لامتلاك حوض أصغر.
  3. ويؤدي ذلك الأمر إلى صعوبة حركة الجنين، وكذلك التعرض إلى صعوبة الولادة.
  4. ومن الجدير بالذكر أن النساء القصيرات تكن أكثر ميل للولادة المبكرة.
  5. كما تكن النساء القصيرات أكثر عرضة لولادة أطفال بوزنٍ ناقص وأقل من المفترض بالنسبة لعمرهن.
  • تشوه الجهاز التناسلي: 

ومن الممكن أن يتسبب وجود تشوه في البنية الجسدية التناسلية للمرأة، أو تشوه عنق الرحم إلى حدوث عدة مخاطر لفترة الحمل، ويأتي من بين تلك المضاعفات:

  • صعوبة الولادة.
  • التعرض إلى خطورة الإجهاض.
  • ومن الممكن أيضًا أن يكون وضع الجنين غير طبيعيّ في الرحم.
  • الاحتياج إلى الولادة قيصريًا وصعوبة الولادة الطبيعية.

وإلى هنا نكون قد تعرفنا على إجابة سؤالنا حول متى يكون الحمل في خطر؟، ويمكنك أيضًا أن تتعرف على أمراض الحمل “قد تسبب للجنين تشوهات والصم والبكم والعمى!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى