تريندات

ما هي شروط الحج عن الغير المتوفى أو الحي؟

ترغب في تأدية الحج لشخص متوفى أو حتى على قيد الحياة، ولكنه غير قادر على القيام بهذا بنفسه، وتتساءل ما هي شروط الحج عن الغير ؟ تابعنا في السطور التالية لنعرضها لك.

  • يجب أن يكون الشخص الذي سيحج عن غيره؛ قد حج لنفسه أولًا، وهذا شرط
    عند بعض العلماء كالشافعي ‏وأحمد؛ لحديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه
    وسلم سمع ‏رجلاً يقول: “لبيك عن شبرمة، قال: ومن شبرمة؟ فقال أخ لي، أو قريب لي. ‏قال: أفحججت عن نفسك؟ قال لا. قال: “فحج عن نفسك، ثم حج عن شبرمة”
    ‏رواه أبو داود، وابن ماجه، وصححه ابن حبان، والبيهقي.
  • وإذا كنت ستحج نيابة عن شخص حي؛ فيجب أن يكون شيخ فاني، أو مرأة مسنة،
    أو مريض مرضاً لا يرجى برؤه وزواله؛ ففي هذه الحالة يلزمه أن يستنيب من يحج عنه، وبهذا ‏قال الأئمة أبو حنفية، والشافعي، وأحمد.‏
    وقال الإمام مالك: لا حج عليه مادام لا يستطيع الحج بنفسه.‏
  • أما للميت؛ فإذا مات وقد وجب عليه الحج ولم يحج، أو نذر حجة ولم يحج، فذهب
    أهل العلم أنه يجب على وليه أن يخرج عنه من ماله ما يحج به عنه سواء فاته ‏الحج بتفريط، أو بغير تفريط، أوصى بذلك أو لم يوص؛ فعن ابن عباس رضي ‏الله عنهما أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: “إن ‏أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت، أفأحج عنها؟ قال: “نعم حجي عنها، ‏أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ اقضوا، الله، فالله أحق بالوفاء.” ‏رواه البخاري.
    وعن ابن عباس أن امرأة سألت النبي صلى ‏الله عليه وسلم عن أبيها، مات ولم يحج؟ قال حجي عن أبيك.

هل يجوز الحج عن الحي

  • يجوز في حال كان شيخ فاني، أو مرأة مسنة، أو مريض مرضًا لا يرجى برؤه وزواله؛ فذهب كثير من أهل العلم إلى أنه من استطاع السبيل إلى الحج ثم ‏عجز عنه
    لمرض لا يرجى برؤه، أو شيخوخة، أنه يلزمه أن يستنيب من يحج عنه، وبهذا
    ‏قال الأئمة أبو حنفية، والشافعي، وأحمد.‏
    وقال الإمام مالك: لا حج عليه مادام لا يستطيع الحج بنفسه.‏

هل يجوز الحج عن الميت وانا لم احج

  • لا، لا يجوز هذا؛ فيجب أن يحج عن نفسه حتى يحج عن غيره، كما ذهب بعض
    العلماء كالشافعي ‏وأحمد، ولو حج عن غيره قبل ‏ذلك انقلب إلى نفسه، لحديث ابن عباس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- سمع ‏رجلاً يقول: “لبيك عن شبرمة، قال: ومن شبرمة؟ فقال أخ لي، أو قريب لي. ‏قال: أفحججت عن نفسك؟ قال لا. قال: “فحج عن نفسك، ثم حج عن شبرمة” ‏رواه أبو داود، وابن ماجه، وصححه ابن حبان، والبيهقي.

هل يجوز الحج عن الحي المريض

  • إذا كان مريضًا مرضًا لا يُرجى الشفاء منه وزواله؛ فذهب كثير من أهل العلم إلى
    أنه من استطاع السبيل إلى الحج ثم ‏عجز عنه لمرض لا يرجى برؤه، أو شيخوخة،
    أنه يلزمه أن يستنيب من يحج عنه، وبهذا ‏قال الأئمة أبو حنفية، والشافعي، وأحمد.‏
    وقال الإمام مالك: لا حج عليه ما دام لا يستطيع الحج بنفسه.‏
  • وإذا كان مريضًا مرضًا يُرجى زواله؛ فإنه لا يحج عنه؛ فقال الإمام ابن ‏قدامة: من يرجى زوال مرضه، والمحبوس، ونحوه، ليس له أن يستنيب، فإن فعل ‏لم يجزئه وإن لم يبرأ، وبهذا قال الشافعي.
    وقال أبو حنيفة: له ذلك، لكن إن قدر ‏على الحج بنفسه لزمه، وإن لم يقدر أجزأ الحج عنه لأنه عاجز عن الحج بنفسه ‏فأشبه الميؤوس من برئه. ‏

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن ما هي شروط الحج عن الغير.. يمكنكم كذلك معرفة: مناسك الحج في 10 خطوات مع الشرح المبسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى