تريندات

كم مدة استخدام البروبيوتيك وأضراره وفوائده

هل تتسائل عزيزي القارئ عن كم مدة استخدام البروبيوتيك وهل تختلف من مرض لآخر وهل أنت بحاجة إلى تناوله أم لا.

سوف نتعرف معاً في هذا المقال على كل ذلك بالإضافة إلى فوائد وأضرار البروبيوتيك.. تابعنا لمعرفة المزيد.

كم مدة استخدام البروبيوتيك

تختلف مدة استخدام كبسولات البروبيوتيك حسب الغرض المستخدم لها إليك المدة التقريبية في كل حالة:

  • الإسهال: 2 إلى 14 يومًا.
  • الإمساك غير المزمن: 7 أيام إلى 4 أسابيع.
  • الانتفاخ: من 3 إلى 4 أسابيع.
  • الحفاظ على الوزن: من 8 إلى 12 أسبوعًا.
  • مشاكل الجلد: من 4 أسابيع إلى 3 أشهر.

فوائد البروبيوتيك

تساعد كبسولات البروبيوتيك جسمك على اكتساب العديد من المعادن والفيتامينات الهامة فهي لها العديد من الفوائد أبرزها:

  • الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  • علاج بعض أنواع الحساسية والأكزيما، والحد من حدة أعراضها.
  • الحفاظ على صحة القلب.
  • كما تعزز صحة الجهاز المناعي.
  • تساعد في التخفيف من حدة أعراض الإصابة بالالتهابات.
  • الوقاية والعلاج من الإصابة بالإسهال.
  • المساهمة في فقدان الوزن.
  • تخفيف الدهون المتراكمة حول منطقة البطن.
  • الحماية من الإصابة بالاكتئاب والقلق.
  • تعزيز صحة الجلد .
أفضل مصادر طبيعية للبروبيوتيك

إذا كنت من الأشخاص الذين لا يفضلوا تناول الكبسولات الطبية ويتجهوا إلى الأطعمة الطبيعية إليك قائمة بأهم مصادر البروبيوتيك:

  • الزبادي.
  • اللبن المخيض.
  • الأجبان بعض منها مثل جبنة الحلوم.
  • الملفوف المخمر.
  • المخللات.
  • الخبز المصنوع من العجين المخمر.
متى يبدأ مفعول البروبيوتيك
  • أوضح الأطباء أن مفعول البروبيوتيك عادة ما يبدأ بالظهور بعد فترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين من بداية تناوله.
  • ومن الجدير بالذكر أن المدة المذكورة تنطبق على المرضى الذين يقومون باتباع تعليمات الطبيب بدقة
أعراض نقص البروبيوتيك
  • المعاناة من الإمساك أو الإسهال.
  • فقدان أو زيادة الوزن.
  • الشعور بالخمول.
  • حموضة المعدة.
  • الإجهاد غير المبرر.
  • اضطرابات في النوم.
  • المعاناة من القلق والاكتئاب.
  • زيادة الرغبة في تناول السكريات.
  • الانتفاخ.

عزيزي القارئ: جميع المعلومات الواردة في المقال لا تغني عن ضرورة الاستشارة الطبية، وعليك تجنب تناول أي أدوية أو فيتامينات أو مكملات غذائية دون مراجعة الطبيب المعالج، حرصًا على سلامة صحتك، وحالة أقر الطبيب أي دواء وظهرت أي اعراض جانبية عند تناوله، توقف فورًا عن تناول الدواء، وراجع طبيبك، وتوجه إلى الطوارئ فورًا.

أضرار كبسولات البروبيوتيك

  • حبوب البروبيوتيك في بداية تناولها تتسبب في حدوث بعض المشاكل في الجهاز الهضمي.
    مثل: الغازات، الإسهال، والانتفاخ، في بداية تناولهم لها.
  • ويحدث ذلك نتيجة لتغير ميكروبات الأمعاء التي تؤدي لإنتاج الغازات بنسبة أكبر من المعتاد.
  • عادة ما يوصي الأطباء بتجنب استخدام كبسولات البروبيوتيك التي تحتوي على هذه السلالات،
  • لا يفضل استخدام حبوب البروبيوتيك، دون استشارة طبيب مختص.
  • فقد يؤدي تناولها في تلك الحالة لزيادة معاناة بعض الأشخاص وخاصة المصابون بالحساسية،
    أو عدم تحمل الغلوتين (Gluten)، وفول الصويا، والبيض، ومنتجات الألبان.
  • لذا ننصحك بشدة باستشارة الطبيب ليقوم بوصف النوع المناسب لحالتك.
  • تنبيه هام: لا يننصحك بالاستمرار في تناول كبسولات البروبيوتيك في حال حدوث رد فعل شديد،
    ويجب عليك الرجوع للطبيب على الفور.

في الختام تذكر أنه ينصح دائمًا بعدم تناول حبوب البروبيوتيك دون استشارة الطبيب فقد يتسبب تناولها دون الرجوع للطبيب في زيادة احتمالية حدوث العدوى البكتيرية، أو الفطرية عند الأطفال والبالغين.

وخاصة المصابون بضعف جهاز المناعة أو المصابين بأمراض خطيرة، مثل: التهاب البنكرياس، أو الأشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية.

شاركنا في صندق التعليقات ادناه ماذا تريد ان تعرف في المرات القادمة عزيزي القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى