تريندات

شروط الحج في الاسلام موقع

ما هي شروط الحج في الاسلام ؟، وتأتي أهمية الحجّ في الإسلام كونه مؤتمراً ضخماً يجمع المسلمين من شتّى بقاع الأرض، ويساعد الحج في تعزيز روح الصبر وتحمل المشاق في نفس المؤمن؛ وذلك لأن الحج يحتاج مجهوداً بدنياً كبيراً، كما ويعود الحج المؤمن على البذل والعطاء وغرس قيمة الكرم لدى المؤمن، كما ويكرّس الحج مبدأ المساواة بين الناس على اختلاف أجناسهم وألوانهم، لأنّ الحج يجمع الناس من كافة الجنسيات والعروق.

الحج في الإسلام

فرض الله عزّ وجلّ فريضة الحج على كلّ مسلمٍ فرض عين، وقد جاء الأمر بالحج في قوله تعالى: “وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا”[1]، وهو من الفرائض التي لا يجب أداؤها إلّا مرّةً واحدةً في العمر فمن زاد فله الأجر والثواب، وتبدأ مناسك الحج مع بداية العشر الأوائل من شهر ذي الحجة حيث ينوي الحجيج الحج إلى بيت الله الحرام ويبدأ حجّهم بالإحرام من مواقيت الحج المحددة للإحرام، ثمّ التوجّه إلى مكّة المكرمة والقيام بطواف القدوم وبعدها يتوجه الحجيج إلى مِنى لقضاء يوم التروية، ثمّ وفي اليوم التاسع من ذي الحجة يقوم الحجيج بالوقوف على جبل عرفات من مطلع الشمس حتى مغيبها ويسمى هذا اليوم يوم عرفة، ويُعتبر هذا اليوم أساس الحج لقوله صلى الله عليه وسلم: “الحجُّ عرفةُ، فمن أدرك عرفةَ فقد أدرك الحجَّ”[2]، بعد ذلك يرمي الحجيج الجمرات في جمرة العقبة الكبرى، ثمّ يعودون إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة، وبعدها يتوجهون إلى منى مرّةً أُخرى لقضاء أيام التشريق، ويعود الحجيج بعدها مرّةً أُخرى إلى مكة المكرمة للقيام بطواف الوداع وبهذا تنتهي مناسك الحج.[3]

شاهد أيضًا: ما أنواع النسك لمن أراد الحج

شروط الحج في الاسلام

وجوب الحجّ على المسلم متعلق بشروط عدّة، والشرط هو ما لا يتمّ الأمر إلّم به، ولا يكون الشرط داخلًا في حقيقته، أيّ هو خارج عن ماهيّة الشيء، وسنذكر فيما يأتي الشروط التي تتعلق بالحجّ، والتي يجب أن تتوافر في العبد حتّى يكون مطالبًا بالحجّ، وفي حال عدم توافر هذه الشروط فالعبد غير مطالب باداء فريضة الحجّ:

شروط وجوب الحج

تختلف شروط صحة الحج عن شروط وجوبه، فشروط وجوب الحج هي الشروط التي وضعها أهل العلم واعتبروا أنّ من توافرت فيه هذه الشروط وجب عليه أداء فريضة الحج، بل ويجب اجتماع تلك الشروط جميعها حتى يكون الحج واجبًا، وشروط وجوب الحج هي على النحو الآتي:[4]

  • الإسلام: فالحج أحد أركان الإسلام وهو فرض عينٍ على المسلمين جميعًا، وأمّا الكافر فهو غير معنيّ بهذه الأركان.
  • العقل: فمن رحمة الله جلّ وعلا بعباده أنّه أسقط التكليف والفرائض عن غير العاقل ومن بينها فريضة الحج.
  • البلوغ: حال الحج كحال جميع الفرائض في الدين الإسلاميّ فهي غير واجبة على الطفل حتى يبلغ الحلم، وأمّا من حجّ في صغره فلم تسقط عنه فريضة الحج.
  • الحريّة: فقد أسقط الإسلام فريضة الحج عن العبد حاله كحال الجهاد، فإنّ أصبح حُرًا وجب عليه الحج.
  • الاستطاعة: وتشتمل الاستطاعة المادية وهي توافر المال والطعام والشراب ووسيلة النقل، والاستطاعة البدنية وهي الصحة والسلامة وأمن الطريق، والاستطاعة الإدارية كسماح البلاد له بالحج، ويضاف إليها وجود المحرم للمرأة.

شروط صحة الحج

شروط صحة الحج هي الشروط الواجب توافرها حتى يكون أداء فريضة الحج صحيحًا بالإضافة إلى شروط وجوب الحج، وإنّ سقوط أحد هذه الشروط يجعل الحج غير صحيح، وشروط صحة الحج هي:[5]

  • حلول وقت الحج: فالحج له وقت مخصص وأشهرٌ لا يصح الحج إلّا فيها، وهي من بداية شهر شوال حتى العاشر من ذي الحجة، وقد ورد ذكر وقت الحج في قوله تعالى: “الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ”.[6]
  • المكان المخصص للحج: فللحج مكانٌ مخصص يقصده المسلمون لأداء فريضة الحج ألا وهو الكعبة المشرفة وجبل عرفات، فمن شروط صحة الحج الطواف حول الكعبة والوقوف على جبل عرفات، فمن طاف بغير الكعبة أو وقف في مكانٍ غير جبل عرفات لم يصح حجه.
  • الإحرام: وهو نية الدخول في وقت أداء فريضة الحج والذي يكون بالامتناع عم لبس المخيط والامتناع عن الحلق وقصّ الأظافر والتطيب والجماع وغيرها، فقد قال تعالى: “الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ”.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة الحج بدون محرم

شروط الحج عن الغير

بعد معرفة شروط الحج في الاسلام ، يتميز الإسلام بأنه دين يسر وسماحة، ولذلك وردت فيه العديد من الرُخص التي تهوّن على المسلمين أداء العبادات، ومن بين هذه الرخص أن الله تعالى أباح الحج عن الغير، ويوجد عدة شروط لأداء الحج عن الغير، وهي كالآتي:[7]

  • أن يكون الشخص عاجزاً صحياً ومصاباً بأمراضٍ كثيرة ولا يستطيع الحج، وفي هذه الحالة يجوز أن يوكل شخصاً آخر بالحج عنه. يجوز الحج عن الشخص المتوفي، إذ يوصي بأداء الحج عنه قبل موته أو أن يوكل ورثته وأبناءه بالحج عنه.
  • أن ينوي الشخص الذي سيؤدي الحج عن غيره بنية الحج عن هذا الشخص، وذلك عند الإحرام، كأن يقول: لبّيت عن فلان، أو أحرمت عن فلان. يجوز الحج عن الآخر إذا كان الشخص محكوماً مؤبد، أو مصاباً بمرض لا يرجى شفاؤه، أما إذا كان المرض مؤقتاً أو الحبس مؤقتاً فلا يجوز.
  • أخذ الإذن بالحج أحد الشروط المهمة للحج، إذ لا يجوز لأي شخص أن يؤدي الحج عن غيره إلا إذا استأذنه أو استأذن أهله، إلا في حالة الغبن أو البنت أو الشخص الوارث الذي يجوز له أن يحج عن وارثه دون إذنه.
  • أن يكون الموكل بأداء الحج عن غيره مسلماً بالغاً عاقلاً راشداً، ولا يجوز بأي حالٍ من الأحوال إسقاط أي شرطٍ من هذه الشروط، إذ لا يجوز للصبي غير البالغ أن ينوب بالحج عن غيره.
  • يجب أن يكون الإحرام من الميقات، وذلك بالصورة التي أمر بها الشخص الذي طلب أداء الحج عنه إلا في حالة الشخص الوارث.
  • يجب أن تكون كامل نفقة الحج أو معظمها من الشخص الذي ستُؤدى عنه الفريضة إلا في حالة الشخص الوارث. لا يجوز أن يكون الحج بغرض التجارة والربح وأخذ أموال إضافية.
  • يجب الالتزام من قبل الشخص الذي ينوب بالحج بكافة مناسك الحج وهي: لا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج، وان لا يفوت الوقوف بعرفة.

شاهد أيضًا: هل يجوز الحج عن الميت

شروط الحج للمرأة

يشترك الرجال والنساء في شروط الحج في الاسلام سابقة الذِّكر، إلّا أنّ للمرأة شروطاً إضافيةً على تلك الشروط، وفيما يأتي بيان شروط الحجّ للمرأة:[8]

  • وجوب وجود مُحرمٍ، أو زوجٍ، أو مجموعةٍ من الرِّفقة المأمونة.
  • تيسير الركوب إن كانت المسافة بعيدةً، وتُقدَّر المسافة البعيدة بالمسافة التي تُلحِق المَشقّة بها.
  • ألّا تكون المرأة مُعتدّةً من طلاقٍ، أو وفاةٍ؛ لأنّ وجودها في بيت العِدّة واجبٌ، فإن أَحرمت للحَجّ، صحّ إحرامها مع الإثم، ووجب عليها إتمام الحَجّ.

وهكذا نكون قد تعرفنا شروط الحج في الاسلام، الحج فريضةٌ عظيمة، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وتحديداً الركن الخامس، وفيه يُباهي الله سبحانه وتعالى بعباده المؤمنين، الذين جاؤوا من جميع أصقاع الأرض ليوحدوه ويقيموا شعائر حج بيت الله، ولأن في الحج أجرٌ لا يساويه أجر، فإن كل مؤمن يتمنى أن يؤدي هذه الفريضة وينال الثواب العظيم وغفران جميع الذنوب، ليعود كيوم ولدته أمه.

المراجع

  1. ^
    سورة آل عمران , الآية 97
  2. ^
    البدر المنير , عبد الرحمن بن يعمر الديلي،ابن الملقن،6/230، صحيح.
  3. ^
    marefa.org , حج , 14062021
  4. ^
    islamweb.net , شروط صحة الحج وشروط إجزائه , 14062021
  5. ^
    alukah.net , شروط الحج , 14062021
  6. ^
    سورة البقرة , الآية 197
  7. ^
    almaktaba.org , كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية , 14062021
  8. ^
    saaid.net , أحكام تختص بالمرأة في الحج والعمرة , 14062021

المصدر: السعادة فور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى