تريندات

حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام من الأمور التي تعاني منها بعض النساء، والدورة الشهريّة ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالعبادات الدينية التي تؤديها المرأة، لذا فإن استمرار الدورة لأكثر من 10 أيام سيؤثر على عبادات المرأة من صلاة وصيام وغيرها، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف إلى حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام، وما هي الدورة الشهرية، ما هو الفرق بين الحيض والاستحاضة، وطريقة الغسل من الحيض.

ما هي الدورة الشهرية

هي التغيرات الهرمونيّة الطبيعيّة التي تحدث لجسد المرأة كل شهر استعدادًا للحمل والإنجاب، وتبدأ الدورة من سن البلوغ وهو ما بين 8 إلى 15 عامًا، وتنتهي في سن اليأس، وتصل مدة الدورة إلى 28 يومًا تقريبًا، حيث أن أول حيض هو أول يوم من الدورة الشهرية، وتنتهي الدورة ببداية الحيض التالي، وهناك عدد من المراحل التي تمر بها الدورة الشهريّة وهي:[1]

مرحلة الحيض

حيث يحدث الحيض عند خروج الطبقة الداخليّة من جدار بطانة الرحم، مع وجود إفرازات عن طريق المهبا، وتستمر الدورة عادة من 3 أيام إلى 7 أيام، وقد تزيد المدة أو تنقص من امرأة لأخرى ومن شهر لآخر.

مرحلة الطور التجريبي

يبدأ هذا الطور من أول أيام الدورة الشهرية، وينتهي عند مرحلة التبويض، وتقوم خلال هذه المرحلة الغدة النخاميّة الموجود أسفل الرأس بأفراز الهرمون المنشط للحوصلة أو ما يُسمّى الجريب، فيقوم بتكوين من 10 إلى 20 جريب بالمبيض، حيث يوجد بداخل كل جريب بويضة غير ناضجة، فتقوم هذه الجريبات بإنتاج هرمون الأستروجين، ويقوم هذا الهرمون بدوره بزيادة سُمك جدار بطانة الرحم، استعدادًا لتلقّي البويضة الملقّحة، وغالبًا يتطوّر جريب واحد، وينتقل إلى سطح المبيض، بينما تتلاشى بقية الجريبات.

مرحلة التبويض

تحدث هذه المرحلة قبل 1216 يومًا من الدورة القادمة، وليس بالضرورة أن تكون في منتصف الدورة الشهرية، ومصطلح التبويض يعني: تكوّن بويضة ناضجة من أحد المبيضين، حيث أن إفراز هرمون الأستروجين في الطور الجريبي يسبب إفراز الهرمون المنشّط للمناسل من المخ، وهذا الهرمون هو الذي يحفز الغدة النخاميّة لإفراز نسبة عالية من الهرمون اللوتيني، حيث يقوم بإخراج البويضة الناضجة من داخل الحويصلة، فتنتقل من المبيض إلى قناة فالوب، وإذا لم يحدث التلقيح في هذه المرحلة، تذهب البويضة إلى الرحم، وتتحلل خلال 6 إلى 24 ساعة.

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام قبل الاغتسال من الحيض

حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

مدة الدورة الشهريّة الطبيعيّة هي من 37 أيام، ولكن إذا زادت عن هذه الأيام ووصلت إلى 10 أيام  مثلاً، هنا تبدأ المرأة بالتساؤل عن سبب هذا التغيير، لأن الدورة ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالعبادات الدينيّة المختلفة، وفي القرآن الكريم لم يتم تحديد عدد أيام أقل وأعلى دورة شهريّة، ولم يتم تحديد فترة الدورة الشهرية بمدة زمنيّة ثابتة، لذا نقوم بحساب مدة الدورة الشهريّة مع أول يوم لنزول دم الحيض، وحتى نهاية إنقطاع هذا الدم وظهور علامة الطهارة، ولكن تكمن المشكلة إذا استمر دم الحيض لفترة طويلة ولم ينقطع إلا نادرًا، وهذا ما يُطلق عليه العلماء المسلمين الاستحاضة.

وكان للعلماء عدد من الآراء في الاستحاضة وآرائهم تنقسم إلى قسمين كالآتي:[2]

  • المسألة الأولى: قال هذا الفريق من العلماء أن حكم استمرار الدورة الشهريّة لأكثر من 10 أيام هو استحاضة وليس حيض، وأما إذا زادت الدورة الشهريّة عن الأيام المعتادة، ولكنها لم تتجاوز ال 10 أيام، تعتبر هذه الفترة كلها حيض.
  • المسألة الثانية: يرى فريق العلماء هذا أن أكثر مدة للحيض هي 15 يومًا، وما يزيد عن هذه الأيام يعدّ استحاضة، أيّ أن استمرار الدورة لأكثر من 10 أيام حتى 15 يومًا يعتبر حيض، وما يزيد عن 15 يومًا يعدّ استحاضة، ولا يجوز للمرأة خلال الأيام التي تلي 10 أيام الدورة الصيام أو الصلاة أو قراءة القرآن لأنها أيام دورة شهرية.
  • المسألة الثالثة: تؤيد دائرة الإفتاء حكم فريق العلماء الثاني، إذ بحسب رأيها بأنه إذا نزل دم الحيض زيادة عن 15 يومًا فهو استحاضة، وأما أقل من 15 يومًا فهو حيض، ويجوز للمرأة في فترة الاستحاضة الصيام والصلاة وأداء باقي العبادات، وترى دائرة الإفتاء أن أقل عدد لأيام الحيض هو يوم وليلة، وأكثر عدد لأيام الدورة هو 15 يومًا، وما عداه هو استحاضة.

شاهد أيضًا: حكم الكدرة قبل الحيض

ما هو الفرق بين الحيض والاستحاضة

المستحاضة هي: التي يستمر معها الدّم بحيث يزيد على دم الحيض، وهو دّم علّة ومرض، يسيل من عرق بالقرب من الرّحم، ولا يصح أن يكون دم حيض أو نفاس، والفرق بين دم الحيض والإستحاضة هو: دم الحيض أسود، ودم الإستحاضة أحمر، دم الحيض ثخين غليظ، ودم الإستحاضة رقيق خفيف، دم الحيض ذو رائحة منتنة كريهة، ودم الإستحاضة غير مُنتن، لأنه دّم عادي سببه أنفصال العروق أدنى الرّحم، دمّ الحيض لا يتجمّد، ودمّ الإستحاضة يتجمّد أذا ظهر، لأن دماء العروق تتجمّد، ويمكن للمستحاضة أن تغتسل عن طريق:[3]

  • غسل فرجها بالماء حتى يزول أثر الدم.
  • تضع على فرجها خرقة أو فوطة صحيّة، وهكذا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم من المرأة المستحاضة عندما جاءته تسأل عن كيفية الاغتسال من الإستحاضة.
  • تتوضأ لكل صلاة، ويُستحب لها أن تغتسل لكل صلاة، أو أن تجمع بين صلاتي الظهر والعصر وتغتسل لهما، وتجمع بين صلاتي المغرب والعشاء وتغتسل لهما، وتغتسل لصلاة الفجر، وهذا الغُسل غير واجب بل الغُسل الواجب، هو عند انقطاع دم الحيض فقط، ولكن من الأفضل أن تغتسل بهذه الطريقة.
  • المستحاضة حكمها حكم المرأة الطاهرة، فهي تُصلي وتصوم وتمامع زوجها.

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة أخذ حبوب منع الحيض في رمضان

ما يُحرّم على الحائض فعله

هناك عدد من الأمور الدينيّة التي يحرّم على الحائض فعلها وهي الآتي:[4]

  • الصلاة: يُحرّم على الحائض الصلاة سواءًا الفروض أو النوافل، ويسقط عنها فرض الصلاة فلا تقضي الصلاة إذا طهرت.
  • الصيام: يُحرّم على الحائض الصيام، الفرض والنافلة، ولا تسقط عنها فريضة الصيام، ولا يصح صيامها إذا صامت وهي حائض، ويجب عليها قضاء الأيام التي لم تصمها بسبب الدورة الشهريّة.
  • الطواف في الكعبة: يُحرّم على المرأة الحائض الطواف في الكعبة المشرفة، ولا يصح طوافها سواءًا فرضًا أو تطوعًا، ولا تمنع من شيء من مناسك الحج والعمرة سوى الطواف وركعتيه.
  • قراءة القرآن: وهذا مذهب الشافعيّة، والإمام مالك، وأبي حنيفة، فلهم روايتان أحداها التحريم، والثانية الجواز، وأجمعوا على وجوب التسبيح والتهليل والذكر ما عدا القرآن الكريم.
  • حمل المصحف ومسّه: فيحرّم على الحائض مسك المصحف أو حمله أو مسّه.
  • البقاء في المسجد: فالحائض يُحرّم عليها البقاء في المسجد لفترات طويلة، ولكن يجوز لها العبور منه فقط.
  • الوطء: فالحائض يُحرّم وطئها بالفرج، وهذا بإجماع جميع علماء الأمة.
  • الإعتكاف: فالحائض يُحرّم عليها الإعتكاف في المساجد لأجل العبادة والدعاء.
  • الطلاق: فالمرأة الحائض لا يقع عليها الطلاق حتى وإن وقع ما دامت في فترة الحيض.
  • الإغتسال التعبّدي: فالحائض ممنوعة من الإغتسال لأجل العبادة، إلا أغسال الحج فإنها تصح من الحائض.
  • سجود التلاوة وسجود الشكر: فالحائض ممنوعة من السجود، سواءً سجود التلاوة، أو سجود الشّكر.

شاهد أيضًا: حكم الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام القضاء

ما يجب على الحائض قضاؤه من العبادات

من أهم العبادات التي على الحائض قضاؤها بعد انتهاء فترة الحيض هي:[5]

  • يجب على الحائض قضاء الأيام التي أفطرتها في رمضان بسبب الحيض.
  • ليس على الحائض قضاء ما فاتها من صلاة بسبب الحيض.
  • إذا حاضت المرأة بعد دخول وقت صلاة معينة، بمقدار ما يمكن أن تتوضأ وتصلي قبل نزول الدم، وجب عليها قضاء تلك الصلاة بعد أن تطهر من تلك الحيضة.
  • إذا طهرت المرأة من حيضها قبل خروج وقت صلاة معينة، ولو بقدر تكبيرة الإحرام، وجب عليها قضاؤها، فمن طهرت قبل آذان العشاء، وجب عليها قضاء صلاة المغرب.
  • إذا طهرت الحائض قبل خروج وقت صلاة العصر، قضت العصر والظهر، وكذلك إذا طهرت قبل الفجر، فإنها تقضي المغرب والعشاء.

شاهد أيضًا: متى تغتسل المرأة بعد العلاقة الزوجيّة

طريقة الغُسل للحائض

يمكن للمرأة الحائض أن تغتسل بعد انتهاء حيضتها عن طريق ما يلي:[6]

  • يجب على الحائض أن تغتسل بتطهير جميع بدنها، ففي الحديث النبوي الشريف عن عائشة أم المؤمنين قالت: (أنَّ فاطِمَةَ بنْتَ أبِي حُبَيْشٍ، كانَتْ تُسْتَحاضُ، فَسَأَلَتِ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقالَ: ذَلِكِ عِرْقٌ وليسَتْ بالحَيْضَةِ، فإذا أقْبَلَتِ الحَيْضَةُ، فَدَعِي الصَّلاةَ وإذا أدْبَرَتْ فاغْتَسِلِي وصَلِّي).[7]
  • أقل واجب في الغُسل، أن تعم جميع بدنها حتى ما تحت الشعر، أي فروة الرأس كاملة يجب أن تغسلها بالماء، والأفضل أن يكون الغُسل على الصفة التي جاءت في الحديث الشريف عن عائشة أم المؤمنين قالت: (أنَّ أسْمَاءَ سَأَلَتِ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ عن غُسْلِ المَحِيضِ؟ فَقالَ: تَأْخُذُ إحْدَاكُنَّ مَاءَهَا وسِدْرَتَهَا، فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ، ثُمَّ تَصُبُّ علَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ دَلْكًا شَدِيدًا حتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا، ثُمَّ تَصُبُّ عَلَيْهَا المَاءَ، ثُمَّ تَأْخُذُ فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَطَهَّرُ بهَا فَقالَتْ أسْمَاءُ: وكيفَ تَطَهَّرُ بهَا؟ فَقالَ: سُبْحَانَ اللهِ، تَطَهَّرِينَ بهَا فَقالَتْ عَائِشَةُ: كَأنَّهَا تُخْفِي ذلكَ تَتَبَّعِينَ أثَرَ الدَّم).[8]
  • لا يجب نقض شعر الرأس، إلا أن يكون مشدودًا بقوة بحيث يُخشى أن لا تصل الماء إلى جذوره، كما جاء في الحديث النبوي الشريف عن أم سلمة قالت: (يا رسولَ اللهِ إني امرأةٌ أشدُّ ضفرَ رأسي أفأنقضُهُ لغسلِ الجنابةِ فقال: إنما يكفيكِ أن تحثي عليهِ ثلاثَ حثَياتٍ من ماءٍ ثم تُفيضي عليكَ من الماءِ فتطهُرينَ أو قال فإذا أنتِ قد طهُرتِ).[9]
  • إذا طهرت المرأة وقت الصلاة وجب عليها أن تبادر في الإغتسال لتدرك أداء الصلاة في وقتها، فإن كانت في سفر وليس عندها ماء، أو كان عندها ماء ولكن تخاف على نفسها من استعماله، أو كانت مريضة يضرّها الماء، فعليها التيمم بدلاً عن الإغتسال حتى يزول المانع، ثم تغتسل.
  • بعض النساء تطهر أثناء وقت الصلاة، وتؤخر الإغتسال لوقت آخر، ولكن تأخير الإغتسال ليس حجة ولا عذر، لأنه يمكنها أن تقتصر على أقل الواجب في الغثسُل، وتؤدي الصلاة في وقتها، ثم تغتسل مرة أخرى اغتسالاً كاملاً حتى لا تفوتها الصلاة.

شاهد أيضًا: الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرّفنا إلى حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام ، وما هي الدورة الشهريّة، وما هو الفرق بين الحيض والاستحاضة، إذ يوجد بين الحيض والأستحاضة عدد من الفروق المهمة، وما يجب على الحائض قضاؤه من عبادات، وكيفية الغثسل من الحيض.

المراجع

  1. ^
    moh.gov.sa , الدورة الشهرية , 13/01/2022
  2. ^
    zyadda.com , ما هو حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام؟ , 13/01/2022
  3. ^
    islamweb.net , أربعة عشر حكما من أحكام الحائض , 13/01/2022
  4. ^
    aliftaa.jo , أحكام تخص المرأة المسلمة , 13/01/2022
  5. ^
    islamqa.info , أحكام الحيض , 13/01/2022
  6. ^
    صحيح البخاري , عائشة أم المؤمنين، البخاري، صحيح البخاري، 320، صحيح
  7. ^
    صحيح مسلم , عائشة أم المؤمنين، مسلم، صحيح مسلم، 332، صحيح
  8. ^
    صحيح ابن ماج , أم سلمة أم المؤمنين، الألباني، صحيح ابن ماجه، 493، صحيح 
  9. ^
    alukah.net , الاستحاضة (الفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة) , 13/01/2022

المصدر: السعادة فور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى