تريندات

اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره

يعد اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره من أصعب التجارب التي قد تختبرها المرأة الحامل، لذا قررنا أن نخصص هذا المقال
لنوضح لكم أعراض اكتئاب الحمل والأسباب التي تؤدى للإصابة به، التي ننصح الأم تجنبها أو علاجها لحماية صحتها وصحة جنينها.

اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره

يعد اكتئاب الحمل في الشهور الأخيرة من أكثر الأمور شائعة الحدوث للمرأة،
وهناك بعض العلامات التي تدل على معاناة المرأة الحامل من اكتئاب الحمل وهي كالآتي:

  • الشعور بالحزن المستمر.
  • البكاء الشديد دون سبب محدد.
  • فقدان الشهية ورفض الطعام.
  • انخفاض الوزن.
  • انعادام الطاقة.
  • الشعور الدائم بالكسل.
  • عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي.
  • الشعور باليأس.
  • التوتر المستمر.
  • العصبية المفرطة.
  • المعانة من نوبات الهلع.
  • الخوف والقلق الشديد على الجنين.
  • فقدان الاهتمام والشغف بالأشياء التي كانت تسعد الحامل من قبل.
  • الشعور بالدونية وأن الحياة بلا قيمة.
  • الرغبة في الإنعزال.
  • المعاناة من الأرق أو النوم المفرط.
  • ضعف الذاكرة.
  • قلة التركيز.
  • المعاناة من الأفكار السلبية والتشاؤمية.
  • الابتعاد عن التجمعات وتفضيل الوحدة.
  • الشعور بالضعف المستمر.

أسباب اكتئاب الحامل

  • نعرض لكم في تلك الفقرة أسباب اكتئاب الحمل، والتي سوف تساعدنا في علاج اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وحماية الحامل وجنينها من أي مشكلات أو مضاعفات، وتتمثل تلك الأسباب في الآتي:
  • ظروف الحمل : يحدث الحمل في بعض الحالات دون تخطيط أو دون رغبة المرأة، بسبب الظروف الغير مناسبة،
    مما يصيب المرأة الحامل بمشاعر الحزن بشكل مفرط، وقد تشعر بالرفض للحمل وخاصة كلما شعرت
    باقتراب انتهاء الحمل ووصول الجنين.
  • أسباب نفسية : قد يرجع إصابة المرأة بالاكتئاب خلال فترة حملها إلى إصابتها بنوبات اكتئاب في مراحل أخرى من حياتها، مما ينتج عنه سهولة تعرضها للأفكار السلبية والحزن والاكتئاب.
  • أسباب وراثية : قد يؤدي وجود بعض الأشخاص في الأسرة ممن يعانون من المشكلات النفسية
    وقد تعرضوا من قبل للإصابة بالاكتئاب إلى تعرض المرأة في فترة حملها لنفس المشكلة.
  • قلة الدعم : تعد فترة الحمل من أصعب الفترات التي تمر على المرأة طول عمرها، بسبب ما تتعرض له من
    تغييرات فسيولوجية ونفسية، لذا تحتاج المرأة في تلك الفترة إلى مزيد من الدعم ومشاعر الحب والاحتواء
    من جميع من حولها، وفي حال عدم حدوث ذلك تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة باكتئاب الحمل،
    بسبب شعورها بالوحدة وأنها تواجه الكثير من الصعاب بمفردها.

هل اكتئاب الحمل يؤثر على الجنين ؟

  • يؤثر اكتئاب الحمل بشكل سلبي على الأم والجنين سواء كان في الشهور الأخيرة أو أى مرحلة من مراحل الحمل.
  • فقد تمتنع الأم عن تناول الأدوية والفيتامينات، وتقوم بإهمال نظامها الغذائي، مما يعرض صحتها
    وصحة الجنين للخطر.
  • كما قد تتعرض الأم بسبب سوء التغذية إلى خطر الولادة المبكرة مما يعرض حياة الجنين للخطر.
  • وقد يؤدي ذلك أيضًا إلى فقد الجنين بشكل كامل أو ولادة جنين يعاني من نقص الوزن.
  • لذا فمن الضروري وأن من الضروري أن يتم التشخيص واللجوء للطبيب للعلاج خاصة أن الاكتئاب
    أثناء الحمل في الأغلب يمر بدون تشخيص مما يهدد حياة الأم والجنين.
  • ويرجع السبب في ذلك إلى تشابه أعراض الاكتئاب مع متاعب الحمل الطبيعية، مثل فقدان الشهية
    وفقدان الطاقة على فعل أبسط الأنشطة المعتادة أو تغير معدل النوم بالزيادة أو بالنقصان وكذلك تغير المزاج
    خاصة أن الهرمونات التي يتم إفرازها يمكن أن تحدث تغيرات كيميائية حقيقية في المخ،
    ولكنها تكون بدرجة بسيطة.
متى ينتهي اكتئاب الحمل ؟
  • أوضح الأطباء أن معظم حالات اكتئاب الحمل تستمر طوا لفترة الحمل.
  • كما أنها قد تستمر لمدة أسبوعين ما بعد الولادة.
  • بالإضافة لذلك فقد تستمر بعض حالات الاكتئاب لعدة شهور بعد الولادة.
  • وقد توصلت إحدى الدراسات أن بعض النساء يعانين من أعراض الاكتئاب بعد مرور ما يقرب من ثلاثة أعوام
    بعد الولادة.
  • ولكن لا داعي للقلق فقد أشارت تلك الدراسة أيضًا أن أغلب حالات الاكتئاب تبدأ بالتحسن بشكل تدريجي
    بعد مرور أسبوع إلى أسبوعين من الولادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى