تكنولوجيا

إدوارد سنودن يحذر من عواقب إضعاف التشفير

حذر إدوارد سنودن من أن تقويض أنظمة التشفير لمنح الحكومات إمكانية الوصول إلى الرسائل الشخصية للأشخاص هو خطأً فادح له عواقب وخيمة.

وقال إدوارد سنودن متحدثًا من روسيا عبر الفيديو في مؤتمر صحفي بمناسبة يوم التشفير العالمي الأول: الخصوصية قوة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تضغط فيه الحكومات في جميع أنحاء العالم على عمالقة التكنولوجيا لمنحها الوصول إلى الرسائل المشفرة.

وتطالب العديد من الدول بما يسمى “الأبواب الخلفية” التي من شأنها أن تسمح لهم بتجاوز التشفير.

وزعم سنودن أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأستراليا وروسيا والصين من بين الولايات القضائية التي تحاول تطوير وسائل وطرق تتطلب أنظمة تشفير ضعيفة.

وتحاجج شركات التكنولوجيا بأن التشفير من طرف إلى طرف، الذي يعمل على حماية الرسائل أثناء التسليم بحيث لا يمكن عرضها إلا من قبل المستلم المقصود، مهم لضمان خصوصية المستخدمين.

ولكن الحكومات قلقة بشأن التكنولوجيا التي تمنع جهات تطبيق القانون من التحقيق في الجرائم الخطيرة مثل الإرهاب والاعتداء الجنسي على الأطفال.

ولطالما كان استخدام التشفير من طرف إلى طرف نقطة خلاف بين الحكومات وشركات التكنولوجيا الكبيرة.

وقال سنودن: كان من المفترض أن تكون الخصوصية هي سلطة الأفراد. وكان من المفترض أن تحمينا من الشركات العملاقة المؤسساتية، سواء كان ذلك في العصر الحديث أو الوقت السابق.

وأضاف: لقد كانت طبقة عازلة سمحت لنا نحن الذين لا يملكون سوى القليل من القوة في المجتمع، لأننا أفراد، بالتفكير والعمل والمشاركة بحرية.

وسرب متعاقد المخابرات السابق في عام 2013 وثائق سرية للصحفيين تصف برامج المراقبة. التي تديرها وكالة الأمن القومي للاستفادة من الهواتف المحمولة واتصالات الإنترنت.

وينظر البعض إلى سنودن على أنه بطل. بينما يعد خائنًا لوطنه بنظر البعض الآخر.

أقرأ أيضًا: إدوارد سنودن يبيع NFT مقابل 5.4 ملايين دولار

إدوارد سنودن يهاجم شركات التكنولوجيا 

قال سنودن مخاطبًا فيسبوك وعمالقة التكنولوجيا الآخرين: نفس الشركات التي عملت بجد لنشر التشفير على مر السنين بدأت الآن تخشى الخطوة التالية.

وأضاف: تريد الشركات مثل فيسبوك الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات. لذلك فإنها تحد الآن من الأماكن التي تستخدم فيها التشفير من طرف إلى طرف. وتقول نعتمد التشفير من طرف إلى طرف بالنسبة للأشياء التي لا تريد تحمل مسؤولية تجارية عنها.

ويبدو أن تعليقاته تتعارض مع رسائل فيسبوك المؤيدة للتشفير. وواجهت الشركة رد فعل عنيف من المسؤولين في الولايات المتحدة وبريطانيا بشأن خطط لجلب التشفير من طرف إلى طرف لجميع تطبيقاتها للمراسلة.

وأصدرت الولايات المتحدة وحلفاؤها في العام الماضي بيانًا يدعو شركات التكنولوجيا إلى تطوير حل يسمح لجهات تنفيذ القانون بالوصول إلى الرسائل المشفرة.

ويدفع الاتحاد الأوروبي صناعة التكنولوجيا للبحث عن طرق لتزويد وكالات تطبيق القانون بإمكانية الوصول إلى الأدلة الرقمية. وذلك دون حظر التشفير أو إضعافه.

وأجلت آبل مؤخرًا خططًا لفحص أجهزة المستخدمين بحثًا عن صور استغلال الأطفال جنسيًا بعد انتقادات من دعاة الخصوصية.

أقرأ أيضًا: المملكة المتحدة تنتهك حقوق الإنسان عبر المراقبة الجماعية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى