تكنولوجيا

بيتكوين ترتفع بعد اقتراح تيسلا قبول العملة المشفرة مرة أخرى

ارتفع سعر بيتكوين بعد أن قال الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، يوم أمس الأحد إن صانع السيارات الكهربائية قد يقبل معاملات بيتكوين مرة أخرى في المستقبل.

وقفزت عملة بيتكوين إلى 39095 دولار، بزيادة 9 في المئة في الـ 24 ساعة الماضية، وبارتفاع من مستوى 34880 دولار في بداية تداول يوم الأحد.

ومنذ بداية العام، ارتفعت عملة بيتكوين بأكثر من 30 في المئة، وذلك بالرغم من أنها شهدت تقلبات حادة.

ووصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 64829 دولار في شهر أبريل. فيما وصلت إلى أدنى مستوى لها بالقرب من 30 ألف دولار في شهر مايو. وذلك بعد انهيار بنسبة 30 في المئة خلال يوم واحد.

وجاءت مكاسب نهاية الأسبوع بعد أن قال ماسك يوم الأحد إن تيسلا ستستأنف السماح بمعاملات بيتكوين عندما يكون هناك تأكيد لاستخدام الطاقة النظيفة المعقول (نحو 50 في المئة) من قبل المعدنين مع اتجاه مستقبلي إيجابي.

وكان ماسك يرد على تعليقات ماجدا ويرزيكا، الرئيس التنفيذي لشركة Sygnia، الذي قال إن تغريدات ماسك بشأن الأسعار كانت تلاعبًا بالسوق وكان من المفترض أن تثير تحقيقًا من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

وكشفت تيسلا في شهر فبراير أنها اشترت ما قيمته 1.5 مليار دولار من بيتكوين. وقالت إنها تبدأ بقبول العملة الرقمية كطريقة دفع لمنتجاتها.

ولكنها أوقفت شراء السيارات باستخدام العملة الرقمية في منتصف شهر مايو، مشيرة إلى مخاوف بشأن التأثير المناخي لتعدين العملة المشفرة.

بيتكوين تحت دائرة الضوء:

قال ماسك في شهر مايو: نحن قلقون بشأن الزيادة السريعة في استخدام الوقود الأحفوري لتعدين العملة ومعاملاتها، وخاصة الفحم، الذي ينتج عنه أسوأ انبعاثات من أي وقود آخر.

ويتطلب تعدين العملات المشفرة كميات هائلة من الطاقة لتشغيل أجهزة الحواسيب. ويستهلك تعدين بيتكوين طاقة أكثر من بلدان بأكملها مثل فنلندا وبلجيكا، وذلك وفقًا لمؤشر استهلاك الكهرباء CBECI.

ويمثل التطور الأخير مثالًا آخر على تحركات السوق الكبيرة بعد تعليقات الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا.

وتم محو مئات المليارات من الدولارات من سوق العملات المشفرة. وذلك بعد أن قام ماسك بالتغريد في شهر مايو حول تعليق تيسلا لشراء السيارات باستخدام بيتكوين. وتم أيضًا ربط تغريدات ماسك السابقة بالتحركات في سوق الأسهم.

وتعرض التأثير البيئي لتعدين بيتكوين لفحص مكثف. وكجزء من حملتها ضد بيتكوين، اقترحت منطقة منغوليا الداخلية في الصين – مركز رئيسي لتعدين بيتكوين – في أواخر شهر مايو عقوبات على الشركات والأفراد المشاركين في تعدين العملات الرقمية.

وجاء ذلك بعد أن قال نائب رئيس مجلس الدولة الصيني أنه من الضروري اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين بيتكوين وسلوك التداول لمنع انتقال المخاطر الفردية إلى المجال الاجتماعي.

وفي مكان آخر، أعلنت الحكومة الإيرانية في شهر مايو حظر تعدين بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى حتى 22 سبتمبر، بعد أن قال المسؤولون إن انقطاع التيار الكهربائي في عاصمة البلاد طهران والعديد من المدن الكبرى الأخرى يرجع جزئيًا إلى نشاط التعدين الكثيف الطاقة.

مواضيع تهم القارئ:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى