رياضة

مصدر بالأهلي يُجيب لمصراوي.. لماذا يشعر مسؤولو ناديه بتحامل


04:54 م


الثلاثاء 25 مايو 2021

كتب ـ علي بهجي:

أبدت إدارة الأهلي غضبها الشديد من قرار اتحاد الكره المصري الأخير بالإصرار على خوض أبناء الرداء الأحمر مباراة إنبي في كأس مصر دور وجود لاعبيه المحترفين.

وقال مصدر بالأهلي تحفظ على ذكر اسمه في تصريحات خاصة لمصراوي، إن الأمر وصل لمرحلة غير عاديه من الظلم الذي يتعرض له فريق الكرة من قبل اتحاد الكرة في الموسم الحالي.

وأضاف:” ما هو المطلوب فعلياً من كل ذلك، 9 أمور تكشف مدى الظلم الذي نتعرض له الموسم الحالي،أولا مجاملات تحكيمية للمنافسين، ثانيا: ظلم تحكيمي واضح لنا والأول والثاني لدينا مقاطع فيديو موثقة من مباريات الدوري تدل علي صحة كلامنا، ثالثاً: طلبنا بحكام أجانب لمبارياتنا ويتم رفضه”.

وأوضح :” رابعاً: أجبارنا علي لعب 8 مباريات بالدوري في 22 يوم وهو ضغط هائل لم يتعرض له أي فريق في العالم وتسبب ذلك في إصابة عدد كبير من لاعبينا وخسرنا 10 نقاط كاملة في صراع المنافسة علي المسابقات، وبات يقين لدى البعض بان هناك محاولات لتوجيه المسابقة وحرماننا من المنافسة”.

وتابع:” خامساً، لم يتوقف الأمر عند كل هذا، بل وصلنا إلي ما هو أبعد ..اللجنة الثلاثية المكلفة بقرار من الإتحاد الدولي لكرة القدم بإدارة شئون اتحاد الكرة، أعلنت في تعديلات جدول مسابقة الدوري التي لا تنتهي موعد مباراة الفريق الأحمر مع يوم 18 مايو أي قبل مواجهة صنداونز بـ 4 أيام فقط ولذلك طلبنا بخوضها فترة أولمبياد طوكيو مع حرماننا من مشاركة لاعبينا الذين سيكونون مع المنتخب الأوليمبي هناك خاصة أن مواجهة بطل جنوب أفريقيا صعبة جدا في دوري الأبطال، الأدهي أن اللجنة الثلاثية وضعت مواجهة سيراميكا كليوباترا في الدوري يوم 25 مايو الجاري، أي اليوم وهو المفترض أن يعود الأهلي من جنوب أفريقيا أمس ويلعب اليوم ويسافر غداً ليلعب بعد أقل من 48 ساعة مع نهضة بركان علي لقب السوبر الأفريقي، هل هذا معقول أن تفعل ذلك بلاعبين تمثل الفريق الوحيد الذي يمثل مصر قارياً”.

وقال:”سادساً، تم وضع جدول مضغوط من جديد وبات الهدف معروف وواضح من كل هذا، من المفترض أن نواجه البنك الأهلي يوم 1 يونيو بالدوري ثم انبي يوم 4 يونيو بكأس مصر وأسوان في أسوان يوم 7 يونيو، وافقنا رغم أننا لم نفعل شيئاً يستحق كل هذا، تلقينا 4 مراسلات من اتحادات الكرة في المغرب وتونس والكونغو ومالي لاستدعاء لاعبيهم بدر بانون وعلي معلول ووالتر بواليا واليو ديانج للاجندة الدولية في الفترة من 1-11 يونيو وهو لائحة معروفة أن لا تلعب أي مباراة في تلك الفترة اذا زاد العدد عن إستدعاء لاعبين”.

وأضاف:” اللجنة الثلاثية قررت أن يكون الضحية هو فريق الأهلي دون أي ذنب، أعلنت عن تعديل جديد للدوري بحيث يتم تاجيل مواجهتي البنك الأهلي واسوان للعبهم في فترة مشاركة المنتخب الأوليمبي بأولمبياد طوكيو، بمعني أنني أشارك دون وجود عدد كبير من لاعبينا دون أي سبب وهل هذا هو تكافؤ الفرص، الأمر وصل إلي ما هو بعد، فيجب أن نواجه انبي في كأس مصر دون وجود الرباعي المحترف اليو ديانج ومعلول وبانون وبواليا، الزمالك سيواجه الإسماعيلي بكامل لاعبيه المحترفين والأجانب، هل هذا تكافؤ فرص أم رغبة في توجيه بطولات بعينها؟”.

وأوضح:” سابعاً، تلقينا خطاب بأن مباراة السوبر المصري يوم 1 يوليو مع طلائع الجيش ثم تم وضع بيراميدز يوم 2 يوليو بالدوري وتم تأجيل مواجهة السوبر الأولى ، ماذا نفعل وكيف نتعامل مع كل تلك المعطيات؟”.

وتابع:” ثامنا، هناك أزمة أخرى أيضاً، أن اتحاد الكرة أصدر عقوبات بإيقاف عدد من اللاعبين بسبب فيديو تم الإساءه فيه لرموز الأهلي والنادي نفسه، لا نفهم كيف تكون انتهت العقوبة وتمت مشاركة سيف فاروق جعفر في مباراة للفريق الأول رغم أن المرحلة السنية التي حدثت خلالها اللأزمة لم تقام فيها أي مباراة واحده لذا قمنا بأرسال مذكرة لاتحاد الكرة نطالب فيها بتنفيذ اللوائح والقواعد المنظمة للمسابقات المختلفة، وكذا القرارات الصادرة عن لجنة الاستئناف، وأكدنا تمسكنا بتنفيذ العقوبة المؤيدة من لجنة الاستئناف بإيقاف لاعبي الزمالك “أحمد عيد – سيف فاروق – عمر ياسر – يحيى مفتاح – سيف الدين سيد” مواليد ٩٩، ثمانية مباريات، وغرامة 100 ألف جنيه؛ جراء قيامهم ببعض التجاوزات الأخلاقية عقب مباراة الأهلي والزمالك في “بطولة الجمهورية مواليد ٩٩” والتي أقيمت في ١١ـ٤ـ٢٠٢١، وعدم السماح لسالفي الذكر بالمشاركة في المباريات، وأن يبدأ عدد المباريات الموقوفين فيها بدءًا من المباراة الفاصلة بين الأهلي والزمالك مواليد ٩٩ والتي حدد اتحاد الكرة يوم ٢٦ مايو الجاري موعدًا لإقامتها بملعب السكة الحديد والتي صدر قرار بتأجيلها لأجل غير مسمي، وبالتالي تصبح مشاركة اللاعب سيف فاروق في مباراة ناديه مع طلائع الجيش في الدوري مخالفة للوائح والقوانين، ويستند النادي في مذكرته التي أرسلها لاتحاد الكرة إلى عدة عوامل يأتي في مقدمتها البند الثاني من المادة الخامسة في لائحة المسابقات – الإنذارات والإيقافات – ونصه “اللاعب الموقوف لمباراة أو أكثر في أي مسابقة من مسابقات المراحل السنية لبطولات الجمهورية للشباب والناشئين سواء المقيد بها أو المصعد إليها يطبق عليه الإيقاف في نفس المسابقة الموقوف فيها ولا يحق له اللعب في أي مسابقة من مسابقات المراحل السنية – بطولات الجمهورية أو دوري القطاعات – إلا بعد إيقافه، فإذا انتهت المسابقة السنية الموقوف فيها اللاعب، فأنه يستكمل إيقافه في المسابقة المصعد إليها”، وفي ضوء قرار اتحاد الكرة الذي قرر إقامة مباراة فاصلة لتحديد بطل الدوري٩٩،هذا يؤكد ويعني أن المسابقة لم تنته. ولا يحق لأي من لاعبي الزمالك الموقوفين المشاركة في المسابقة المصعدين إليها إلا بعد تنفيذ الإيقاف في بقية مباريات المسابقة المقيدين بها والموقوفين فيها، وفي ختام مذكرته جدد النادي تأكيده على أن مشاركة أي من هؤلاء اللاعبين يتنافى مع سلامة الموقف القانوني للمسابقة التي يشاركون فيها ما لم يتم تطبيق نص اللوائح الخاص بالإنذارات والإيقافات، وأشار النادي إلى أنه يتمسك بحقوقه المشروعة في المسابقة التي يشارك فيها بتطبيق اللوائح والقوانين، وأنه لن يفرط في هذه الحقوق تحت أي ظروف وفق الأطر القانونية واللائحية”.

وأتم:” السبب التاسع هو أن تأجيل مباراة فريق الناشئين مواليد 1999 هو أمر يثير الضحك الشديد ولا نعرف مصدر الأمر في ظل خطابات عديدة من اتحاد الكرة بإقامة المباراة الفاصلة مع الزمالك يوم الأربعاء المقبل حتي أنهم طلبوا تحديد أسماء الذين سيحضرون المباراة ثم خطاب في الرابعة من مساء أمس يخرطنا بإيقاف مدرب فريق 1999 عمرو أنور ولاعبين بالفريق وبعدها بساعتين تلقينا خطاب بتأجيل المباراة، هل هذا منطقي؟”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى