رياضة

كوبا أمريكا 2021 .. 5 عقبات تُبعد الأرجنتين عن التتويج باللقب

تنطلق بطولة كوبا أمريكا 2021 في 13 يونيو الجاري، وسيخوض منتخب الأرجنتين المرصع بالنجوم المنافسة مع أفضل منتخبات أمريكا اللاتينية من أجل التفوق القاري. هذه هي النسخة السابعة والأربعون من المسابقة المشهورة وستقام في البرازيل.

الأرجنتين هي ثاني أنجح فريق في البطولة، بعد أن فازت باللقب 14 مرة. لكن المرة الأخيرة التي فازوا فيها بكأس كوبا أمريكا كانت في عام 1993. على الرغم من وجود بعض أفضل اللاعبين في العالم إلى جانبهم على مر السنين، إلا أن منتخب الأرجنتين فشل في المنافسة.

لقد كان موسم اختبار لقائد الأرجنتين ليونيل ميسي، الذي يخرج من موسم صعب مع برشلونة. قد تكون كوبا أمريكا 2021 آخر مرة يلعب فيها في البطولة القارية.

على الرغم من أنه لا يزال لديهم فريق موهوب، فإن فرص الأرجنتين في الفوز بكأس أمريكا 2021 تبدو قاتمة إلى حد ما. دون مزيد من اللغط، دعونا نلقي نظرة على خمسة أسباب تجعل الأرجنتين تُعاني في البطولة.

5- نقل البطولة إلى البرازيل:

في مواجهة حالات فيروس كورونا (كوفيد-19) المتزايدة في الأرجنتين، اضطر الكونميبول البحث عن مكان آخر لبطولة كوبا أمريكا 2021. استشار أليخاندرو دومينجيز، رئيس الكونميبول، الحكومة البرازيلية لمعرفة ما إذا كانوا يرغبون في استضافة البطولة. وافق رئيس البرازيل، جاير بولونارو، على طلب استضافة كوبا أمريكا 2021 على الفور.

كافحت الأرجنتين في كوبا أمريكا لما يقرب من ثلاثة عقود حتى الآن، وكانت تأمل في تحقيق أقصى استفادة من ميزة أرضها هذه المرة. ومع ذلك، فقد تم حرمانهم من هذه الفرصة وسيحتاجون إلى خوضها في أرض أكبر منافسيهم في كرة القدم.

4- ضعف الخط الهجومي:

على الرغم من وجود بعض المهاجمين أصحاب الأسماء الرنانة في تشكيلة التانجو، إلا أن الأرجنتين كافحت لتحقيق أقصى استفادة من فرصها في استغلال اللاعبين المُهاجمين في قائمة المدرب ليونيل سكالوني.

ولم يستطيع المنتخب الأرجنتيني تحقيق الفوز في آخر مباراتين في تصفيات كأس العالم 2022، حيث تعادل إيجابيًا أمام تشيلي بهدف لمثله على ملعبه، سقط أيضًا في فخ التعادل خارج أرضه أمام كولومبيا بعدما حول الاخير تأخره بهدفين إلى تعادل في اللحظات الأخيرة.

لقد حاول سكالوني إيجاد طريقة لتقوية هجومه في المباريات الأخيرة، لكن لم يستطيع إخراج أفضل ما ف لاعبيه حتى الآن. سيكونون حذرين من تطبيق هذا المستوى في كوبا أمريكا 2021 وسيحتاجون إلى أن يكونوا أكثر قوة إذا أرادوا تحقيق نتائج إيجابية ضد أفضل منتخبات في البطولة.

3- دفاع التانجو يُعاني:

في التحضير لبطولة كوبا أمريكا 2021، قامت الأرجنتين بتغيير خط دفاعها واختبرت تشكيلات مُختلفة في الدفاع. عادةً ما احتل نيكولاس أوتاميندي صاحب الـ 33 عامًا أحد مراكز قلب الدفاع في تصفيات كأس العالم الأخيرة. في غيابه اختار سكالوني الذهاب مع كريستيان روميرو وليساندرو مارتينيز.

على الرغم من أن كل من روميرو ومارتينيز واعدان بالمدافعين الشباب، إلا أنهما يتمتعان بخبرة قليلة جدًا على الساحة الدولية. الأمر نفسه ينطبق على الظهير الأيمن جونزالو مونتيل وزميله خوان فويث. يتمتع نيكولاس تاجليافيكو وماركوس أكونا بالخبرة، لكن لم يتألق أي من الظهير الأيسر على الساحة الدولية.

يلعب كل من روميرو ومارتينيز ولوكاس مارتينيز كوارتا وناهويل مولينا أول بطولة كبرى لهم مع المنتخب الأول. الأرجنتين لديها دفاع ضعيفاً نسبيًا وقد يجدون أنفسهم بعيدًا عن المستوى المطلوب ضد بعض أفضل المهاجمين في العالم.

2 ـ لا حلول لخط الوسط:

فشل لاعبو خط الوسط في الأرجنتين باستمرار في توفير الحماية الكافية لبقية زملائهم. غالبًا ما يكونون بطيئين للغاية ويفشلون في توفير الحلول. في حين أن الأرجنتين لديها فريق موهوب من لاعبي خط الوسط، إلا أنهم لم يتمكنوا بعد من التماسك بشكل جيد مع بعضهم البعض.

بدأ رودريجو دي بول ولياندرو باريديس جنبًا إلى جنب في كل من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 حتى الآن، إلا أنهم غالبًا ما يفتقرون للناحية الهجومية عندما يتعلق الأمر بخلق فرص لمهاجميهم.

إنهم بحاجة إلى جيوفاني لو سيلسو لإضافة بعض الإبداع إلى أسلوب لعبهم. ومع ذلك، فإن تضمين لو سيلسو يعني أن رودريجو دي بول سيحتاج إلى دفعه إلى دور أوسع كما رأينا في التصفيات ضد باراجواي.

ويُفضل سكالوني أيضًا إشراك لوكاس أوكامبوس وليونيل ميسي خلف لاوتارو مارتينيز بدلاً من دفع لاعب برشلونة إلى الأمام وإضافة لاعب خط وسط إضافي.

1 – الاعتماد المُفرط على ميسي:

غالبًا ما تقع مسؤولية خلق الفرص على عاتق ميسي. في الآونة الأخيرة، رأينا في كثير من الأحيان أن الجانب الأرجنتيني يفتقر إلى الأفكار، مما دفع لاعب برشلونة إلى التقدم للأمام بمفرده.

سيحتاج سكالوني إلى رفع هذا العبء عن ظهر أفضل لاعب لديه عن طريق إضافة المزيد من اللاعبين المبدعين لدعمه. لقد استخدم بابو جوميز ودي ماريا من أجل مساعدة ميسي. حان الوقت لكي تتوقف الأرجنتين عن التركيز على ميسي واللعب بقوة الفريق بأكمله.

فالمنتخب الأرجنتيني يمتلك القناص لاوتارو مارتينيز الذي يتمتع إمكانيات عالية للغاية، لكنه بالطبع سيحتاج إلى دعم زملائه في المنطقة الهجومية.

إنهم بحاجة إلى الاستفادة من ذلك. لكن أولًا سيحتاجون إلى الابتعاد عن عادة التطلع إلى ميسي لإنقاذهم. ولكن كما نعلم جميعًا، فإن العادات القديمة لا تموت بسهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى