رياضة

غليان فى «الأثقال» بعد الاستبعاد من الأولمبياد

تسود حالة من الغضب لاعبى ولاعبات رفع الأثقال بعد صدور قرار رسمى من اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولى لرفع الأثقال باستبعاد مصر رسميا من المشاركة فى دورة الألعاب الأولمبية، وتبدد آخر أمل للاعبين فى المشاركة وما ضاعف غضب اللاعبين هو مفاجأة الاستبعاد بأن مصر كان يمكن أن تشارك بلاعب ولاعبة لولا الـ6 حالات المنشطات التى تم اكتشافها فى دورة الألعاب الإفريقية مؤخرا، لأنه وفقا لنظام الاتحاد الدولى للأثقال فإن الدولة التى بها أقل من ١٠ حالات منشطات يتأهل منها ٢ رجال و٢ سيدات والدولة التى يثبت فيها حالات منشطات فوق العشرة يتأهل منها لاعب ولاعبة، ووفقا لنظام اللجنة الأولمبية الدولية فإن ثبوت ٣ حالات منشطات خلال فترة السنة والنصف الماضية، وهى فترة تصفيات الأولمبياد تحرم الدولة من المشاركة فى طوكيو، وهو ما تسبب فى حرمان مصر وتايلاند وماليزيا فقط، فى حين تعود روسيا للمشاركة بلاعب ولاعبة رغم وجود 39 حالة منشطات ولكون المنشطات فى فترة سابقة للتصفيات الأولمبية.

يأتى ذلك فى الوقت الذى خرج فيه البطل الأوليمبى محمد إيهاب للمرة الأولى من تصنيف المتأهلين للأوليمبياد فى رفع الأثقال وزن ٨١ كجم، ولا يوجد أمامه فرصة للمشاركة تحت العلم الأوليمبى.

من جانبه أكد محمد إحسان، بطل العالم السابق، أن الأثقال المصرية تمر بأسوأ فتراتها، مشيرا إلى أنه على مدار سنة ونصف السنة مرت على قرار الاتحاد الدولى لرفع الأثقال بإيقاف الاتحاد المصرى، يعانى أبطال رفع الأثقال الضياع، وأوضح أنه فى ذلك الوقت فى محاولة لامتصاص الغضب صدر قرار بتجميد مجلس إدارة الاتحاد المصرى، بعد تحميله مسؤولية انهيار اللعبة وإيقافها دوليًا، وتم تكليف اللجنة الأولمبية بتسيير الأعمال مؤقتًا، وفوجئ الجميع بعد ذلك بقرار للدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية المصرية بتعيين محمود محجوب، رئيس اتحاد رفع الأثقال المجمد، رئيسًا للجنة المؤقتة، لحين إجراء الانتخابات، والذى حمّلته أسرة اللعبة مسؤولية الإيقاف.

وقال إحسان: فى محاولة لامتصاص الغضب العارم ضد قرار وزير الرياضة، أكد وزير الرياضة، خلال اجتماع مُوسَّع، قبل ما يقرب من ثلاثة أشهر، مع المهندس هشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية والمهتمين برفع الأثقال، بأن تعيين «محجوب» رئيسًا للجنة جاء بعد وعد منه باستغلال عضويته فى الاتحاد الدولى لرفع الإيقاف عن مصر، وهو ما لم يحدث.

وتابع: «محجوب» خدع وزير الرياضة واللجنة الأولمبية، ولم يفعل شيئًا لرفع الإيقاف عن مصر، بل فقط حقق مكاسبه الشخصية بالتعيين رئيسا للجنة المؤقتة ومنحه الموافقة على الترشح مجددا لعضوية الاتحاد الدولى ليخرج وحده مستفيدا وتنهار اللعبة دون أن يحاسبه أحد. وكشف «إحسان» عن معاناة اللاعبين، واعتزال العديد من أبطال العالم، وآخرهم رانيا عزت، بطلة العالم تحت 20 سنة، فضلًا عن عمل العديد من اللاعبين فى مهن متواضعة للإنفاق على أسرهم. وأكد فضيحة جديدة بأن العديد من الأبطال المسجلين لدى المنظمة الدولية للمنشطات، والذين من المفترض أن يخضعوا لكشوف منشطات مفاجئة، لا يعرف عنهم اتحاد اللعبة شيئًا، وهو ما يهدد بكارثة جديدة لرفع الأثقال.

ياتى ذلك فى الوقت الذى علمت فيه «المصرى اليوم» أن اللجنة الأولمبية طلبت تقريرا مفصلا من اتحاد الأثقال عن آخر تطورات الموقف لبحث ما تراه مناسبا من قرارات.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى