فنون

قصة حب عبدالحليم حافظ وزبيدة ثروت.. رحل كلاهما ولم يخبر الآخ


09:01 ص


الإثنين 14 يونيو 2021

كتب- عبدالفتاح العجمي:

تحل علينا اليوم الاثنين، ذكرى ميلاد الفنانة الكبيرة زبيدة ثروت، إذ أنها من مواليد مدينة الإسكندرية في 14 يونيو 1940.

وبينما كانت تدرس في كلية الحقوق إرضاءً لجدها الذي كان يرغب في أن تكون محامية ناجحة مثله؛ شاركت زبيدة ثروت في مسابقة أجمل فتاة، والتي نظمتها مجلة “الجيل” وفازت باللقب، ثم شاركت بمسابقة نظمتها مجلة “الكواكب” لاختيار أفضل 10 وجوه للسينما، واختارها الفنان يحيى شاهين للمشاركة في فيلم “الملاك الصغير” بسبب عينيها.

وشاركت في نفس الفترة بفيلم “دليلة” عام 1956، ووافقت لسعادتها بالعمل مع العندليب عبدالحليم حافظ (21 يونيو 1929- 30 مارس 1977)، والنجمة شادية (8 فبراير 1931- 28 نوفمبر 2017).

وبعدما قدّمت عدة أعمال؛ وقفت أمام العندليب مجددا في فيلم “يوم من عمري” عام 1961، وحينها وقعا في حب بعضهما، حسب تصريحات لها في برنامج “واحد من الناس” عبر فضائية “الحياة” في يونيو 2019.

وقالت زبيدة خلال اللقاء: “عبدالحليم حافظ حبني أوي، وأنا حبيته، حبني في السينما والحقيقة، حبينا بعض وإحنا بنمثل (يوم من عمري)، هل أغنية (بأمر الحب) دي تمثيل؟!”.

أضافت: “عبدالحليم راح لبابا، وبابا والله رد وقاله أنا مجوزش بنتي لمغنواتي.. وأنا لا عرفت لا من بابا ولا من عبدالحليم، ومعرفتش غير بعد ما اتجوزت وخلفت”.

تابعت: “عبدالحليم كان ياخدني بالعربية بين المشاهد نتمشى شوية وألاقيه بيغنيلي، وقعدنا سنة نصور الفيلم، ومكنتش قادرة أقوله أنا بحبك، وهو من أدبه مكنش راضي يقولي إنه بيحبني عشانه كمان كان عيان”.

استكملت: “لو كان عبدالحليم عرفني طبعا كنت هوافق، يا سلام، ده أنا كنت هوافق ونص كمان، وأنا وصيت إني مدفنش غير جنب عبدالحليم، مش عايزة أدفن غير جنبه، أنا بحبه جدًا جدًا لحد النهاردة”.

اختتمت: “عبدالحليم كمان قبل ما يموت قالهم حطوا صورة زبيدة ثروت معايا في القبر، ولما اتجوزت كان على طول بيكلمني وبكلمه.. كفاية إنه غنالي (بأمر الحب)، والعمل معه في (يوم من عمري) من أفضل أعمالي”.

ومن أهم الأفلام التي قدمتها أيضًا زبيدة ثروت: “في بيتنا رجل، احترسي من الحب، زوجة غيورة جدًا، حادثة شرف، شمس لا تغيب، عاشت للحب، زمان يا حب، واحترسي من الحب” وغيرها.

واعتزلت زبيدة ثروت التمثيل في أواخر الثمانينيات، وتوفيت في 13 ديسمبر 2016 في مستشفى الصفا بالمهندسين، التي تم نقلها إليه بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان.

كورونا.. لحظة بلحظة

متعافون اليوم

إجمالي الإصابات

إجمالي الوفيات

إجمالي المتعافين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى