فنون

أقنعه بها فنان أمريكي.. لماذا رفض سمير غانم زرع الشعر وفضل


12:06 م


الخميس 06 مايو 2021

كتب- مصطفى حمزة:
“باروكة” الفنان سمير غانم أصبحت من أبرز سمات ملامحه الشخصية منذ فترة طويلة، على الرغم من ظهوره في بداياته أصلع الرأس.
الفنان الكبير في حوار له مع الناقد الفني طارق الشناوي “بمناسبة تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي”، تحدث عن قصته مع الباروكة، وقال: “عندما اكتشفت أن جيمس بوند، وأنا من عشاقه، جماله بالصلعة يجنن، وحتى شوية الشعر الخفيف الذي يضيفهم، كانوا يجننوا، فلم تكن مشكلة بالنسبة لي، لأنني بدأت صغيرا، فظهرت بدون باروكة، قلت أجرب ستايل الوجه، لأن وجهي حلو، فكانت تفتح الطريق لي لأدوار أخرى”.

وتحدث سمير غانم عن فنان أمريكي في تغيير وجهة نظره، وقال: “رود شتايجر – الفنان الأمريكي الشهير كان جالس في الشيراتون، وعرفته بنفسي، وكان لابس باروكة، قلت له هل الممثل لما يلبس باروكة، هل أخرج بها في الشارع، قال لي لازم الناس تراك بالطريقة التي أحبتك عليها”.
وتابع: “وصلت الحكاية إلى أنني جبت بواريك منذ حوالي أربعين عاما من أغلى ما يمكن، ومن أمريكا، لكن لم أقم بارتدائها، لأنها تحتاج إلى خبير يلبسها بطريقة، ويمشطها بطريقة”.

وعن فكرة إجراء جراحة زرع الشعر، قال: “وجدتها عملية صعبة، تزرع شعرة شعرة، قلت أتركها للعمليات الأخرى، أنا استفدت من الباروكة في تغيير الشخصية، خاصة في الفوازير، أفادتني جدا، عملت عبد الوهاب، وفريد الأطرش، وعبد الحليم، وعملت غاندي وجورباتشوف”.
الفنان الكبير سمير غانم يخضع حاليا للعلاج بأحد المستشفيات، بسبب معاناته من كسل في وظائف الكلى، وترقد زوجته الفنانة دلال عبدالعزيز بالعزل، إثر إصابتها بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى